مخيم قلنديا | الجذور الشعبية المقدسية Skip to main content

You are here

الخريطة
المؤسسات
مواد اعلامية
اضافة معلومات
اخفاء

الخريطة

اضافة معلومات

الملفات يجب أن تكون أصغر من 2 MB.
أنساق الملفات المسموحة هي: gif jpg png.
CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
مخيم قلنديا
عدد السكان
14000 2
الموقع
11 كم إلى شّمال من القدس
المساحة بالدونمات
253 1
السلطة الادارية
السّلطة المحلية / الولاية القضائية
موجز

أُنشِىء مخيم قلنديا للاجئين من قبل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) عام 1949 على أرض استأجرتها من الحكومة الأردنيّة. يقع المخيم شمال مدينة القدس، وتحطيه أربعة قرى مقدسية: الرام من الجنوب، مخماس من الشّرق، كفر عقب من الشّمال، وقلنديا التي سُمّي المخيم على اسمها، من الغرب

خلفية تاريخية

أُنشِىء المخيم بهدف إيواء ما يقارب 5,471 فلسطينياً ممن هجّروا من 53 قرية من قضاء اللد والرملة وحيفا والقدس والخليل بعد حرب 1948، 3والذين تم استيعابهم في مخيمات مؤقتة قرب البيرة ورام الله قبل انتقالهم إلى مخيم قلنديا. قدّر مكتب التنسيق للشؤون الإنسانية في الأراضي المحتلة التابع للأمم المتحدة (أوتشا) عددهم عام 2006 بـ 11,581 لاجئاً.4 وأما اليوم وبحسب تقرير أعده موقع "أفاق البيئة والتنمية" فإن عدد سكان المخيم 14 الف

بعد احتلال بقية الأراضي الفلسطينية عام 1967، نزحت ما يقارب 400 عائلة (2,400 شخص) من المخيم. كان ذلك يعني بالنسبة لهم أن يتركوا "منازلهم" للمرة الثانية خلال أقل من 19 عاماً، ليصبحوا لاجئين في مكان آخر للمرة الثانية، في تجربة رافقت الكثير من الفلسطينيين منذ 1948.

وفقاً لاتفاقيات أوسلو، تم تصنيف كل منطقة مخيم قلنديا للاجئين تحت التصنيف (ج)، حيث تحتفظ دولة الاحتلال بالسيطرة الكاملة على الشؤون الأمنية والإدارية، إلا أن الأونروا، كما في باقي مخيمات الضفة الغربية، تسّير أمور المخيم الخدماتية.5

الحياة الاجتماعية والاقتصادية

يتصف المخيم بأنه يضم نسبة عالية من الأطفال تحت سن 14 عاماً، مُشكّلين ما نسبته 41% من إجمالي عدد المقيمين في المخيم.6 يضم المخيم أربع مدارس تابعة للأونروا، اثنتين ابتدائيتين، واثنتين إعداديتين، للبنين والبنات، ومدرسة خاصّة واحدة. بالإضافة إلى المدارس، توجد في المخيم حضانة تحت رعاية جمعية الشبان المسيحية (YMCA)، والتي تحوي كذلك عيادة طبيّة، ومركزاً لتوفير التدريب على الخياطة ومهن أخرى.  يضّم المخيم كذلك مركز توزيع غذاء، ومركز لتوزيع المياه تتم إدارته من قبل الأونروا. وتوفر شركة كهرباء محافظة القدس الكهرباء للمخيم.7

في عام 1959، أسست نساء قلنديا مركز البرامج النسوية8، وهو جمعية نسوية تهدف إلى تقوية ودعم النساء الفلسطينيات في مخيم قلنديا والمخيمات الأخرى.  ويعتبر المركز الجمعية النّسويّة الأولى التي أُسِسَت في المخيم وتستمر في نشاطاتها لدعم وتمكين النّساء حتى اليوم. وقد نشطت في تنظيم مظاهرة يوم المرأة العالمي عام 2012. 9 كما تسعى الجمعية إلى تزويد النساء بالتدريب والمهارات اللازمة لتحقيق استقلاليتهم الاقتصادية، خاصة في ظلّ الظروف الاقتصادية الصّعبة التي يعيشها الفلسطينيون تحت الاحتلال، والخضوع في بعض الأحيان لسلطة المجتمع الأبويّ.

وفقاً لمسح قام به معهد الأبحاث التطبيقية – أريج عام 2012، يستوعب القطاع العام والخاص ما يقارب 31% من القوى العاملة في مخيم قلنديا، ويستوعب القطاع التجاريّ 23%، سوق العمل الإسرائيلي 20%، و12% في قطاع الصّناعة، وفقط 2% في القطاع الزراعيّ.10 توجد في المخيم أكثر من 100 مصلحة تجارية، منها محلات بقالة ومخابز ومحلات أدوات كهربائية. سَجلت البطالة عام 2012 نسبة 40%.11

تحديات الحي

نقص الخدمات

على الرغم من وصول شبكة الصّرف الصّحيّ إلى 97% من بيوت المخيم، إلا أن عدم ارتباط الـ3% المتبقية من البيوت بشبكات للصرف الصّحي يجبر السّكان على استخدام الحفر الامتصاصية للتخلص من المياه العادمة، أو إلى التخلص منها في الشوارع. تزداد آثار تلك الآفة الصّحية في فصل الشتاء، حيث يصعب على السّكان تحمل النفقات العالية لناقلات المياه العادمة خلال تلك الفترة.12

بالإضافة إلى ذلك، يفتقر مخيم قلنديا إلى مكب مركزيّ وصحيّ للنفايات، ويرجع ذلك بشكل أساسي إلى العقبات التي تضعها سلطات الاحتلال الإسرائيلية أمام المؤسسات المحلية عند محاولتها الحصول على تراخيص لإنشاء مثل هذا المكب، خاصّة أن قطعة الأرض المناسبة لإنشائه تقع ضمن التصنيف (ج)، حيث تندر بشكل كبير التراخيص الإسرائيلية للبناء.13

 

العنف والقمع

تقوم قوات الاحتلال الإسرائيلي باقتحام المخيم بشكل ممنهج، خاصة لقربه من حاجز قلنديا، ولانخراط المخيم بشكل عام في النضال الفلسطينيّ لأجل التحرر الوطني. في فجر الـسادس والعشرين من آب 2012، اقتحمت قوات الاحتلال المخيم وأطلقت النيران الحيّة تجاه المواطنين غير المسلحين، فارتقى 3 شهداء فلسطينيين.14

وفي آب 2011، وفي اليوم الأول من شهر رمضان المبارك، قتلت قوات الاحتلال فلسطينيين اثنين عند اقتحامها للمخيم.15

ويشهد المخيم ومحيطه العديد من المظاهرات والاحتجاجات ضدّ الاحتلال، ويشارك فيها العديد من الفلسطينيين في مناسبات وطنية مختلفة، وغالباً ما يتم قمع هذه المظاهرات بوحشية من قبل جنود الاحتلال على حاجز قلنديا. في ظلّ ذلك لا يتردد سكان مخيم قلنديا الكرماء بفتح بيوتهم أمام من يتعرض للاعتداء الإسرائيلي أثناء التظاهرات. وقد جعلت تلك المظاهرات المتكررة أهل المخيم هدفاً للعقاب الجماعي من قبل سلطات الاحتلال التي كثيراً ما تحتل أسطح بيوتهم لقنص المتظاهرين.

خارطة مخيم قلنديا

1
المراجع

1"مخيم قلنديا للاجئين"

2المصدر السابق.

3تقرير الأمم المتحدة، مخيم قلنديا

4المصدر السابق.

5ملف قلنديا في معهد الدراسات التطبيقية – أريج، 2012، تم الوصول إليه في حزيران 2014

6راجع ملاحظة رقم 1

7راجع ملاحظة رقم 5

8 رابط الجمعية

9"مسيرة يوم المرأة العالميّ في مخيم قلنديا للاجئين"، بلاستاين مونيتور، 2012، تم الوصول إليه في حزيران 2014

10راجع ملاحظة رقم 5

11وفقاً لتقديرات اللجنة الشعبية في مخيم قلنديا.

 12راجع ملاحظة رقم 5.

13 راجع ملاحظة رقم 5.

14"ثلاثة شهداء و19 جريحاً برصاص الاحتلال في مخيم قلنديا"، جريدة القدس، 2013 ، تم الوصول إليه في حزيران 2014

15"شهيدان برصاص قوات الاحتلال في مخيم قلنديا"، جريدة الأيام، 2011، تم الوصول إليه في حزيران 2014

 

مخيم قلنديا