صور باهر وأم طوبا | الجذور الشعبية المقدسية Skip to main content

You are here

الخريطة
المؤسسات
مواد اعلامية
اضافة معلومات
اخفاء

الخريطة

اضافة معلومات

الملفات يجب أن تكون أصغر من 2 MB.
أنساق الملفات المسموحة هي: gif jpg png.
CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
صور باهر وأم طوبا
عدد السكان
11757 2
الموقع
جنوب شرق القدس
المساحة بالدونمات
5333 1
السلطة الادارية
بلدية الاحتلال في القدس
موجز

تقع صور باهر وأم طوبا إلى الجنوب الشّرقيّ من مدينة القدس المحتلة، وتحدّهما من الشّرق قريتا السواحرة الغربية والشيخ سعد، ومن الشّمال جبل المكبر، ومن الغرب بيت صفافا، والأراضي التابعة لقرى الخاصّ والنعمان وبيت ساحور من الجنوب. يحمل ما يقارب من 90% من سكان صور باهر وأم طوبا بطاقات الإقامة الإسرائيلية، بينما يحمل 10% منهم الجنسية الإسرائيلية.3

خلفية تاريخية

تعتبر صور باهر، الحيّ الفلسطينيّ الأكبر في جنوب القدس، وواحدة من أكبر الأحياء في القدس عامّة.4 يعود تاريخ صور باهر إلى القرن السادس عشر الميلادي عندما بدأت كمجتمع زراعيّ.5 في السّابع عشر من شباط 1948، قامت العصابات الصّهيونية بالاعتداء على القرية وحرقت الطاحونة الموجودة فيها. بعد نكبة 1948، وقعت صور باهر تحت الحكم الأردني حتى عام 1967 حينما احتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الجزء الشرقيّ من مدينة القدس وبقية الضفة الغربية.

لم تتعرض صور باهر وأم طوبا للتقسيم والتصنيف إلى مناطق أ و ب و ج ، الذي طال قرى فلسطينية أخرى في ريف القدس ومحطيها، وهكذا بقيت القرية تحت نفوذ بلدية الاحتلال بعد توقيع اتفاقية اوسلو. ولكن، هناك ما يقارب 1,769 دونماً (21.5% من مساحة القرية الكليّة) لم تقع ضمن نفوذ بلدية الاحتلال في القدس، وهي تقع بالقرب من قرية الخاص وأصبحت جزءاً من محافظة بيت لحم.6وبعد اندلاع الإنتفاضة الثانية في أيلول 2000، والبدء في بناء جدار الضمّ والتوسع، فقد أهالي صور باهر وأم طوبا صلاتهم القوية بمدينة بيت لحم وبقية المدن الفلسطينية في الضفة الغربية.

الحياة الاجتماعية والاقتصادية

أقامت سلطات الاحتلال عام 2003 حاجز النعمان ( أو ممر مزمورية التجاري) على المدخل الجنوبيّ لصور باهر وأم طوبا، والذي أقيم على أراضي قريتي الخاص والنعمان التابعتين لمحافظة بيت لحم. ويعتبر ممر مزمورية التجاري واحداً من 6 ممرات تجارية في الضفة الغربية أقامها الاحتلال الإسرائيلي للسيطرة على حركة البضائع بين الضفة الغربية والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948. 7 أكمل هذا الحاجز عملية عزل القرى الفلسطينية المقدسية عن بقية مدن وقرى الضفة الغربية، مما أثر سلباً على الحياة الاقتصادية في مدينة القدس.

حسب مسح أجراه معهد الأبحاث التطبيقية – أريج – فقد وصلت نسبة البطالة في صور باهر وأم طوبا عام 2012 إلى ما يقارب 25%، وقد تضرر من سياسات الاغلاق الإسرائيلية بشكل خاصّ: العاملون في القطاع الزراعيّ، والعاملون في الصّناعة، والعاملون في قطاع الخدمات، والعاملون في قطاع السّياحة، والعاملون في القطاع التّجاريّ.8

يعاني أهالي صور باهر وأم طوبا نقصاً في الخدمات البلدية واهمالاً واضحاً من قبل بلدية الاحتلال في القدس. وفقاً لدراسة أجرتها جمعية "بمكوم" الإسرائيلية، فإنّ أهم المشاكل التي تواجه صور باهر وأم طوبا هي:
- نقص المخططات لإنشاء الشوارع المؤدية للمرافق العامة كالمدارس.

  • بنية تحتية مهترئة وضعف في شبكات الصّرف الصّحيّ.

  • خطة إسكان (410 وحدة) غير قابلة للتطبيق.

عزل منطقتي دير العامود والمنطار المملوكتين لعائلات من صور باهر، وهي تقع إلى الشّرق من الطريق الدائري المحاذي لصور باهر، وقد منعت سلطات الاحتلال تطوير تلك المنطقة والبناء فيها، إذ يعتبر البناء غير قانوني ويتم هدم أي منشآت تبنى هناك.9

تحديات الحي

جدار الضمّ والتوسع

كنتيجة لبناء جدار الضمّ والتوسع، عُزِلت صور باهر وأم طوبا عن محيطها الفلسطيني من مدن وقرى في الضفة الغربية. وقد فرض وجود الجدار قيوداً مشددة على حرية حركة الفلسطينيين في القدس. سكان القرية الذين كانوا لسنوات طويلة جيراناً لسكان القرى المجاورة لم يعودوا قادرين على زيارة بعضهم البعض،  لأنهم تفرقوا على طرفي الجدار، وبهذا أصبح التواصل بين أهالي صور باهر وأم طوبا وأهالي محافظة بيت لحم صعباً.

 

مصادرة الأرضي وهدم البيوت

تمت مصادرة ما يقارب 1,607 دونماً (21% من مساحة القرية الكليّة) من قبل قوات الاحتلال لصالح بناء مستوطنتي "تلبيوت الشرقية" و"هار حوما"، حيث يعيش ما يقارب 34,800 مستوطن، وكذلك لصالح بناء شوارع التفافية. بالإضافة إلى ذلك، فقد أدى بناء الجدار إلى مصادرة 700 دونم من أراضي القرية.10

قامت بلدية الإحتلال عام 1989 بطرح مخطط هدفه إستكمال الطوق الإستيطاني حول مدينة القدس، من خلال شق شارع استيطاني على 1200 دونم، تهدد عشرات المنازل في القرية، نتيجة لذلك قامت بلدية الإحتلال بإستصدار العديد من أوامر هدم البيوت لسكان القرية.11 احد الأمثلة هو  المواطن حمزة ابراهيم ابو طير والذي قام مؤخرا بهدم جزء من منزله الكائن في قرية ام طوبا، جنوب مدينة القدس بيده، تنفيذا لقرار بلدية القدس,وتبلغ مساحتهم 50 مترا مربعا، بحجة البناء دون ترخيص، لافتا انه قام ببناء المنزل عام 1997، وفرضت عليه بلدية الاحتلال مخالفات بناء عدة مرات بلغت قيمتها 150 ألف شيكل.12

 

المراجع

1"مشاكل الملكية والتخطيط في القدس"، خليل التفكجي، مركز الأبحاث، منظمة التحرير الفلسطينية، ص.31

2المصدر السابق

3ملف صور باهر وأم طوبا – معهد الأبحاث التطبيقية – أريج، 2012، تم الوصول إليه في أيار 2014

4مسح الأحياء الفلسطينية في القدس الشرقية، بمكوم، تم الوصول إليه في أيار 2014

5المصدر السابق

6راجع ملاحظة رقم 1

7راجع ملاحظة رقم 3

8راجع ملاحظة رقم 3

9راجع ملاحظة رقم 4

10راجع ملاحظة رقم 4

11هل يتحول الكابوس الى حقيقة في صور باهر؟.هنا القدس.8.7.2014

12مواطن من ام طوبا يهدم جزءا من منزله. فلسطينيو 48. 8.1.2014

 

 

صور باهر وأم طوبا