بير نبالا | الجذور الشعبية المقدسية Skip to main content

You are here

الخريطة
المؤسسات
مواد اعلامية
اضافة معلومات
اخفاء

الخريطة

مواد اعلامية

اضافة معلومات

الملفات يجب أن تكون أصغر من 2 MB.
أنساق الملفات المسموحة هي: gif jpg png.
CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
بير نبالا
عدد السكان
6100 2
الموقع
9 كم إلى الشمال الغربي من مدينة القدس
المساحة بالدونمات
12707 1
السلطة الادارية
منطقة ب ومنطقة ج
موجز

تقع بيرنبالا على مسافة 9 كيلومترات إلى الشّمال الغربيّ من مدينة القدس. كسائر القرى الفلسطينية الواقعة إلى الشّمال الغربيّ من مدينة القدس3، تتمتع بيرنبالا بالأراضي الخصبة الملائمة لزراعة الزيتون والخصروات. كانت بيرنبالا قبل بناء جدار الضمّ والتوسع مركزاً تجارياً نشيطاً وقرية منتعشة، إلا أن الجدار الذي بُني عام 2006 أحاطها من 3 جهات، وحولّها إلى قرية أشباح.4

خلفية تاريخية

استُلهِم اسم القرية من البئر القديمة التي شكلت مصدر المياه الأساسي للقرية، والتي تعتبر اليوم من آثار القرية القديمة المهمة. بني المسجد الأول في القرية عام 1925، وبنيت المدرسة الأولى في القرية المعروفة بمدرسة ابن خلدون الأساسية للبنين عام 1944، واستوعبت الطلاب من القرى المجاورة. في العام 1948، وقعت بيرنبالا تحت الحكم الأردني، حتى سقوطها بيد الاحتلال الإسرائيلي عام 1967. يوجد في القرية جمعية القدس للتراث الفلسطيني  2006  تقوم بتقديم دورات تطريز,و جمعية بيرنبالا الخيرية 1985, و نادي بيرنبالا الرياضي 2006 يقوم بالعديد  من النشاطات الرياضية و الثقافية  .

الحياة الاجتماعية والاقتصادية

يطوّق جدار الضمّ والتوسع قرية بيرنبالا من 3 جهات، عازلاً إياها عن محيطها المقدسيّ، ومحولاً إياها لمقاطعة معزولة مسيطر عليها إسرائيلياً. وتعيش قرى بيت حنينا البلد والجيب والجديرة واقعاً شبيهاً.5

تحديات الحي

جدار الضمّ والتوسع
كان للجدار آثار كبيرة جداً على واقع قرية بيرنبالا، فالجدار أدى لفرض قيود على حرية حركة السّكان، وعزّل المزارعين عن أراضيهم الزراعيّة، وعزل القرية عن مركز مدينة القدس، كما دمّر الجدار النّسيج الاجتماعيّ والاقتصاد في القرية، معيداً رسم  الحياة الاجتماعيّة بمعايير وصِفاتٍ جديدة.6 كان الطريق الرئيسي الواصل بين الرام وبيرنبالا والقدس شارعاً نشطاً بالحركة، ولكن ذلك الواقع لم يَدُم، فمع بناء الجدار عام 2006، ومع نهاية عام 2007، تحوّلت بيرنبالا إلى جيب معزول عن محيطه بأسوار عالية من الاسمنت. أحد سكان بيرنبالا يعبر عن هذا التغيير الكبير في واقع القرية بالقول: في الماضي كان الشّارع الرئيسي مزدحماً ومليئاً بالسيارات مما يجعل عبوره أمراً صعباً كان يسمى شارع الموت أما اليوم تستيطع أن تلعب كرة القدم في نفس الشّارع لساعات متواصلة بدون أن تظهر في طريقك أية سيارة.7

قبل بناء جدار الضمّ والتواسع، كانت بيرنبالا تبعد كيلومترين عن الرام، ولكن اغلاق الطريق الرئيس للقرية بفعل بناء الجدار جعل الطريق من الرّام إلى بيرنبالا بطول 14 كيلومترا. 8

عام 2009، وضعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي حاجزاً على المخرج الوحيد لقرية بيرنبالا، على الطريق المؤدي إلى رام الله، يعني ذلك أن القرية محاطة بالجدار من 3 جهات، ويسيطر جيش الاحتلال من خلال الحاجز في الجهة الرابعة.9

في 15 تشرين الثاني 2014، نجح فلسطينيون في خرق الجدار باستخدام المطارق، محققين ما فشل السياسيون والمحامون في فعله لسنوات طويلة.10

 

شارع رقم 443

زاد وجود شارع رقم 443 عزل قرية بيرنبالا سوءاً. على الرغم من أنه شارع أقيم على أراضٍ فلسطينية مصادرة فإن المشاة والسّيارات الفلسطينية من بيرنبالا وغيرها من القرى الفلسطينية محرومة من استخدامه، فاستخدامه مسموح فقط للمستوطنين ولمن يحمل بطاقات الإقامة الإسرائيلية. لذلك فإن الخروج من القرية والدخول إليها محصور فقط في نفق يصلها برام الله، يمرّ تحت شارع 443. 11

أدت المخططات الاستيطانية الرامية إلى إخلاء القدس من سكانها، والمتمثلة في عزل مناطق التواجد الفلسطيني ومصادرة الأراضي وبناء الجدار والمستوطنات، إلى انخفاض عدد سكان بيرنبالا بنسبة تزيد عن 50% (انخفض هذا العدد مع بناء الجدار).وتعاني بيرنبالا اليوم من نقص من البنية التّحتيّة، والصّفوف المدرسية، والمرافق الصّحيّة، وفرص العمل. وفي حين كانت مدينة القدس القريبة جدا مركزاً للحصول على هذه الخدمات، فإنها اليوم تبدو بعيدة بما يفوق الخيال.

 

المراجع

1ملف قرية بيرنبالا في موقع "فلسطين في الذاكرة"

2المصدر السابق

3ملف قرية بير نبالا، معهد الأبحاث التطبيقية – أريج، تم الوصول إليه في حزيران 2014

4"كيف عزل جدار إسرائيل في الضفة الغربية قرية بيرنبالا"، بيتسيلم

5"إسرائيل تخطط لحصر خمسة قرى بالقرب من القدس وتجعلها جيوب"، موقع بيتسيلم، تم الوصول إليه في حزيران2014

6"بين الأسوار"، مكتب تنسيق الشوؤن الإنسانية في الأراضي المحتلة

7"الجدار في بيرنبالا"، تقرير تلفزيوني في تلفزيون القدس التربوي

8"مطوقة ومسيطر عليها"، مدونة أوقفوا الجدار

9"بيرنبالا- رافات"، موقع محسوم واتش

10صور من خرق الجدار

11"مطوقون بشارع رقم 443"

 

بير نبالا