الجديرة | الجذور الشعبية المقدسية Skip to main content

You are here

الخريطة
المؤسسات
مواد اعلامية
اضافة معلومات
اخفاء

الخريطة

المؤسسات

اضافة معلومات

الملفات يجب أن تكون أصغر من 2 MB.
أنساق الملفات المسموحة هي: gif jpg png.
CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
الجديرة
عدد السكان
2800 2
الموقع
9 كم إلى الشّمال الغربي من مدينة القدس
المساحة بالدونمات
1755
السلطة الادارية
منطقة (ب) ومنطقة (ج)
موجز

الجديرة قرية فلسطينية تقع على أعلى تلة إلى الشّمال الغربيّ من مدينة القدس، وتعني في اللغة العربية البناء المحاط بالجدران".4تتميز عائلات الجديرة بصلاتها الاجتماعية الوثيقة. وهي واحدة من القرى التي عزلها جدار الضمّ والتوسع وخلق منها جيباً على مشارف مدينة القدس يصعب الدخول إليه والخروج منه، جبناً إلى جنب مع بيرنبالا والجيب وبيت دقو وغيرها.

خلفية تاريخية

تحدّ القرية من الشّرق قرية قلنديا، ومن الشّمال رافات، ومن الغرب الجيب، ومن الجنوب بيرنبالا.5 يرجح أن القرية حظيت بإسمها نسبة إلى حظيرة رومانية كبيرة كانت في المنطقة. وقد كانت القرية جزءاً من المملكة الكنعانية "جفعون" وتعود بعض المباني فيها إلى العهد الرومانيّ. ومن بين الآثار البارزة في القرية هناك كهف محفور في الصّخر يعتقد أنه كان يستخدم كسجن في العهد الرومانيّ. يوجد في القرية مسجد قديم و يعود الى الحقبة الاسلامية وسمي بالجامع العمري. عرفت القرية ببئرها التي زوّدت السّكان بالمياه لقرون طويلة، ولكنها هُدِمَت من قبل سلطات الاحتلال عقب بناء شارع التفافي فوق أراضي القرية، وهو الأمر الذي أدى كذلك إلى مصادرة مساحات واسعة من أراضي القرية وعزلها.

الحياة الاجتماعية والاقتصادية

نظراً لإمتلاكها أراضٍ زراعية خصبة، اشتهرت الجديرة بالمساحات الخضراء الجميلة، واشتهرت بزراعة الزّيتون والتّين والعنب والقمح والخضراوات. أما بالنسبة لزراعة الزيتون فلا يعتبر الأمر مجرد مصدر للدخل، بل هو كذلك نوع من ممارسة الصمود على الأرض، ففي 11 آذار 2013، زرع الفلاحون أشجار الزيتون على جبل الشفق، في مبادرة لإثبات ملكيتهم على الأرض وردّاً على المحاولات الإسرائيلية لمصادرة تلك الأراضي لصالح الجدار.

يعرف سكان الجديرة بمهاراتهم في تصنيع الرخام والسيراميك، ويوجد في القرية مصنع للزجاج.

لا يوجد مؤسسات حكومية ولكن يوجد مؤسسات محلية, منها الجمعية النسوية والتي تأسست عام 2009. وقامت مجموعة من الشباب في القرية بتأسيس جمعية تطوير الجديرة بتاريخ 27 تموز 2009، وافتتح مقرها الجديد في حزيران 2012. ويتبع للجمعية نادي لكمال الأجسام.7

تحديات الحي

اشتهرت الجديرة في الماضي بأراضيها الزراعية الخصبة، أما اليوم فهي جيب مغلق ومعزول محاط بالجدار من جميع الجهات. وتواجه الجديرة تحديات شبيهة بتلك التي تواجهها قرى بيرنبالا والجيب وبيت حنينا البلد، والتي تشمل مصادرة الأراضي، والتوسع الاستيطانيّ، والعزل والفصل عن مدينة القدس بواسطة الجدار والحواجز، والقيود المشددة على حرية الحركة، ومنع الوصول إلى الأراضي الزراعيّة الموجودة على الجانب الآخر من الجدار، ونقص البنية التحتية الملائمة.

وقد صوردت ربع مساحة القرية من قبل سلطات الاحتلال لصالح بناء مستوطنة جفعات زئيف، وبناء الشّارع الالتفافي الاستيطاني رقم 45 وجدار الضمّ والتوسع.

الجديرة